منتدى تجميعي شامل لكل ما يخص اللغة العربية للصف السادس الابتدائي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المدرسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حامد العزب
خبير تربوي


عدد المساهمات : 203

مُساهمةموضوع: المدرسة   الجمعة 18 سبتمبر 2015 - 0:32



ليس من السهل على الطفل الانخراط والتكيف مع الاجواء المدرسية في السنة
الاولى من التحاقه رغم رغبته بذلك عند رؤية الاطفال يصعدون الى الباصات
ويحملون الحقائب.
فهو كثيرا ما يرغب بالذهاب الى المدرسة لا لشيء الا لانه سيحمل حقيبة جديدة
تحتوي قصصا وقرطاسية جميلة زاهية الالوان او لانه سيلبس ثيابا جديدة وانه
سيلعب دون ان يدرك ان التحاقه بالمدرسة يعني قيودا ستفرض على اوقات لعبة
التي كانت مباحة في المنزل وليست محددة بساعات اي ان للعب في الصف ساعات
وللدراسة ساعات اخرى فالمدرسة اصبحت الان مواظبة على الدرس والانتباه وتذكر
ووظائف لليوم التالي وحتى ساعات لعبه في المنزل اصبحت محددة فجزء من ساعاته
سيكون للدرس وهنا تبدا المشكلة اذ يبدا التراجع في حبه ورغبته بالمدرسة ففي
العام الاول من التحاقه بالمدرسة سيواجه الطفل امرين سيحرم منهما الامر
الاول ساعات اللعب التي كان يحصل عليها سابقا الامر الثاني احساسه
بالانسلاخ عن امه يبرهنه ببكاء وصراخ قد يجبرها على مرافقته الى المدرسة
والبقاء معه داخل الصف الى ان يتمكن من انشاء صداقات تملي فراغه جراء
افتقاده لها لمدة نصف نهار يوميا وتجعله اكثر تكيفا وتقبلا لفكرة المدرسة.
ولعل ما يدفع الطفل الى كراهية المدرسة المجهود المضاعف الذي سيبذله في
التحصيل والتعلم ما يرهق ذاكرته جراء تشغيل ملكاته الذهنية وامام هذا
التبدل الذي يطرا على حياته من انتقاله من عالم اللعب واللامسؤولية الى
عالم الجد والدراسة والتعب لابد من توضيح فكرة المدرسة امامه على انها شيء
مهم وعليها يتقرر المصير والمستقبل وانه كلما ازداد علما كلما احتل مكانة
مرموقة في المجتمع وان المدرسة لن تمنعه عن ممارسة لعبة يحبها ولكن لكل شيء
اوانه.
وتسهيلا لانخراطه في اجواء مدرسية قبل الالتحاق بها يلزم توفيرها في المنزل
كان تقوم مباديء اللعب على تشغيل الذاكرة يدخل فيها عمليات حسابية بسيطة
تعلمه الضرب والجمع والطرح يصاحبها ساعات كتابة وقراءة.
الخطوة الثانية تخرج من اطار الاهتمام وتوجيه الطفل نحو الدراسة والتعلم في
المدرسة الى التحاق الطفل في الحضانة فهي وسيلة جيدة بامتياز تحفز الطفل
وتساعده على التكيف والتحضر للالتحاق بالمدرسة باعتبارها امتداد لها ولعل
ما يدفع الطفل الى حب المدرسة احساسه بالجانب العاطفي داخلها بغض النظر عن
ما تقدمه هذه الحضانة من العاب وعلوم كوسيلة تساعده على التاقلم وتقبل فكرة
المدرسة فيما بعد.
يؤكد الخبراء التربويون ان القراءة الجيدة والتحليل السليم اساس التفوق
الدارسي ما يعني ان ترويض ملكة النطق ضرورية عند الطفل حتى يتمكن من لفظ
مخارج الكلمات بطريقة صحيحة.
ولمزيد من الرغبة في الالتحاق بالمدرسة بعد تحضير الطفل نفسيا وفكريا في
الحضانة لابد من خلق جو من الشراكة بين الام والطفل تقوم على مبدا التعاون
كان يشعر الطفل بوجود امه الى جانبه ومشاركته في حل المعضلات التي قد
تواجهه في وظائفه المدرسية اليومية وجعل جزء من الوقت مخصص للتثقف والقراءة
بالاستناد الى كتب تتناسب مع قدارته الاستيعابية وتوجيهه في الوظائف
المدرسية وليس حلها كليا فهذا سوف يدفعه الى تشغيل ذاكرته والاعتماد على
الذات والخروج معه في نزهات بعد انجاز الوظائف فهذا من شانه ان يعيد توازنه
الفكري وتنشط ذاكرته

ومما لا شك فيه ان مشكلة التقصير وكراهية الالتحاق بالمدرسة تعود لاسباب
نفسية ما يلزم باستشارة اختصاصي في علم الاجتماع وعلم النفس وقد يكون رفضه
للمدرسة وعجزه عن استيعاب الدروس ناتج عن الالتباس الذي يحصل لديه بسبب
اختلاف اسلوب التدريس بين ما يشرح له في الصف وبين ما يشرح له في المنزل ما
يفرض على الام الاطلاع على اسلوب المعلمة واتقانه حتى تطبقه بحذافيره في
المنزل فذلك سيشعره بالمناخ الدراسي المدرسي وعدم اجباره على انجاز ما لا
طاقة له في تطبيقه ومساعدته على الاسترخاء بعض الوقت فهذا يساعده على
الاسترخاء الجسدي والذهني وكلاهما ضروري لاستعادة القدرة على الانجاز
والتحصيل الدراسي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المدرسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللغة العربية للصف السادس الابتدائي - مصر :: التعبير :: التعبير الإبداعي-
انتقل الى: